آخر المواضيع
Loading...

الأحد، 6 أغسطس، 2017

مراكز استشفاء مستخدمي التربية.. معطلة ووزارة التربية تأمر بتفعيل مراكز طب العمل وتجهيزها قبل الدخول المدرسي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اهلا بكم متابعي 

مراكز استشفاء مستخدمي التربية.. معطلة ووزارة التربية تأمر بتفعيل مراكز طب العمل وتجهيزها قبل الدخول المدرسي 

أمرت، وزارة التربية، مديرياتها الولائية بتفعيل مراكز طب العمل وتجهيزها قبل الدخول المدرسي المقبل، تفاديا لحركات احتجاجية مرتقبة للشركاء الاجتماعيين، على اعتبار أن بعض المراكز تعطل إنجازها وتجهيزها، رغم الاتفاقيات المبرمة بين الوصاية ووزارة الصحة والسكان بأمر من رئاسة الحكومة بطلب من النقابات.

وجه، الأمين العام بالنيابة بوزارة التربية الوطنية، مراسلة إلى مديريات التربية للولايات، مؤرخة بتاريخ 3 أوت الجاري، يحثها فيها على ضرورة الإسراع في إعادة تهيئة وتجهيز كافة مراكز طب العمل الموزعة عبر مختلف ولايات الوطن، خاصة بالنسبة للتي شرع في إنجازها منذ مدة ولم تسلم لحد الساعة، لإدخالها حيز التطبيق بدءا من الدخول المدرسي المقبل الذي سيكون في 6 من شهر سبتمبر المقبل بالنسبة للمتمدرسين، وكذا لتفادي احتجاجات النقابات المستقلة التي طالما ناضلت لسنوات عديدة لأجل تسوية هذا الملف، خاصة في ظل تفاقم "الأمراض المهنية" التي انتشرت بشكل رهيب وسط الأساتذة كالانهيار العصبي، السرطان، الحساسية بكل أنواعها، الشلل، السكري، الدوالي. 
وتحمل نفس المراسلة في طياتها خوف الوزارة الوصية من إعادة فتح الملف من طرف نقابات التربية المستقلة، في الدخول المقبل، في وقت لم تتخذ إجراءات عملية ملموسة منذ سنة 2016، بالمقابل كانت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط قد استغلت زياراتها إلى مختلف ولايات الوطن لتفقد مراكز طب العمل، أين وقفت على حقائق "صادمة" جراء لجوء بعض مديري التربية إلى تحويل وحدات الكشف والمتابعة إلى مراكز لطب العمل، الأمر الذي رفضته الوزيرة رفضا قاطعا واعتبرته تلاعبا مفضوحا من قبل القائمين على المديريات قصد تغطية فشلها في التكفل بهذا الملف الموصوف بالحساس، من جانب آخر تبقى العاصمة وبعض المديريات متأخرة تأخرا كبيرا في تجسيد هذا المشروع الذي لم تعر له أي اهتمام ولم تحدد لحد الساعة حتى المقرات التي ستحتضن طب العمل.  
وعلمت "الشروق"، أنه قد تم تخصيص ميزانية بلغت قيمتها المالية 2 مليار سنتيم سواء في إعادة تهيئة مراكز طب العمل عبر الوطن أو في تجهيز المراكز الجديدة منها، التي تبقى خاوية على عروشها في ظل غياب طبيب العمل المختص المعين من قبل وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات بالتنسيق مع مديرية الموارد البشرية بوزارة التربية الوطنية.

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ الطريق الى النجاح 2015 ©