آخر المواضيع
Loading...

الاثنين، 24 يوليو، 2017

كل ما يخص المنهاج (تعريفه ، عناصره)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اهلا بكم متابعي 

كل ما يخص المنهاج (تعريفه ، عناصره)
Résultat de recherche d'images pour "‫المنهاج‬‎"
تعريف المنهاج:
مجموع الخبرات التربوية الاجتماعية والثقافية والرياضية والفنية والعلمية.. إلخ التي تخططها المدرسة وتهيئها لطلبتها ليقوموا بتعلمها داخل المدرسة أو خارجها بهدف إكسابهم أنماطا من السلوك، أو تعديل أو تغيير أنماط أخرى من السلوك نحو الاتجاه المرغوب، ومن خلال ممارستهم لجميع الأنشطة اللازمة والمصاحبة لتعلم تلك الخبرات لنساعدهم على إتمام نموهم
------------
عناصر المنهاج:
يتكون المنهج المدرسي من مجموعة من المكونات أو العناصر وهي:
إن عناصر المنهاج مترابطة متشابكة يؤثر كل منها في الآخر، ويتأثر بها.
---
أولا: الأهداف التعليمية:
وهي عبارة عن نواتج تعليمية مخططة، نسعى إلى إكسابها للمتعلم بشكل وظيفي، يتناسب مع قدراته ويلبي حاجاته، ونعمل من خلال الأهداف التربوية على إحداث تغييرات إيجابية في سلوك المتعلمين كنتيجة لعملية التعلم؛ إذن الهدف التربوي هو المحصلة النهائية للعملية التربوية، وهو الغاية التي ننشد تحقيقها، وبهذا نعتبره الغرض الأسمى في العمل التربوي.
---
ثانيا: المحتوى:
وهو المعرفة المنهجية المنظمة المتراكمة عبر التاريخ من الخبرات الإنسانية. ويتمثل المحتوى الدراسي في المعارف والمعلومات التي يقع عليها الاختيار، والتي يتم تنظيمها على نحو معين.
ينقسم المحتوى إلى مجالات، وينقسم كل مجال إلى مواد دراسية، وتنقسم كل مادة إلى وحدات كبرى، وكل وحدة إلى مواضيع، وبهذا يكون الموضوع أصغر وحدة نتعامل معها في الموقف التعليمي.
تصنيف المحتوى:
1) الحقائق: هي المعرفة الصادقة الناتجة عن الملاحظة والإحساس المباشر.
2) البيانات: هي مجموع الإحصاءات، والبيانات العددية.. عن ظاهرة ما..
3) المفاهيم: وهي صور ذهنية لا حصر لها تجمعها سمات مميزة يطلق عليها كلمة أوعبارة تحددها.
4) المبادئ والتعميمات: تتمثل في العلاقة بين مفهومين أو أكثر…
5) الفرضيات والنظريات: وتتكون من العلاقة بين مبدأين أو أكثر.
6) المهارات: تتمثل فيما يقوم به المتعلم في المجال النفسي ـ الحركي أو الأدائي.
7) الاتجاهات والقيم: ما يُكوّن المتعلم من اتجاه وجداني نحو موضوع ما، وما يتكون لديه من سلم للقيم..
معايير اختيار المحتوى:
1) صدق المحتوى: الصدق هو الصحة والدقة والارتباط بالأهداف ومواكبة الاكتشافات العلمية المعاصرة وأهمية المحتوى للمجتمع والمتعلمين.
2) الاتساق مع الواقع الاجتماعي والثقافي: لابد أن يرتبط المحتوى بالمنظومة القيمية الاجتماعية وبالواقع الاجتماعي والثقافي.
3) التوازن: أن يكون متوازنا بين العمق والشمول، وبين النظري والعملي، وبين الأكاديمي والمهني، وبين احتياجات الفرد والمجتمع…
4) التدرج: مراعاة المحتوى للتعلم السابق للمتعلمين.
5) التواصل: مراعاة المحتوى للاحتياجات المستقبلية للفرد والمجتمع.
معايير ترتيب المحتوى:
1) معيار الاستمرارية: ويقصد به العلاقة الرأسية بين المواضيع، أي أن تتدرج المواضيع من مستوى لآخر.
2) معيار التكامل: ويقصد به العلاقة الأفقية بين المواد الدراسية، أي الربط بين المواد الدراسية…
3) معيار التوحيد: أي وضع المواد المتخصصة في وحدات معًا.
----------
ثالثًا: الطرائق والوسائل:
أ) طرائق التدريس: نعرف الطريقة بأنها: (الإجراءات التي يتبعها المعلم لمساعدة تلاميذه على تحقيق الأهداف التعليمية، وقد تكون تلك الإجراءات مناقشات أو إثارة مشكلة، أومحاولة لاكتشاف أو غير ذلك من الإجراءات).
أهم طرائق التدريس:
أهم الطرق الكلاسيكية:
1) طريقة المحاضرة (الإلقاء)
2) طريقة الحوار (المناقشة)
3) طريقة العروض العملية
4) طريقة المختبر،أوالطريقة التجريبية أوالعملية
أهم الطرق الحديثة:
5) طريقة المشروع
6) طريقة حل المشكلات
7) الطريقة الاستكشافية
8) طريقة العصف الذهني
ب) الوسائل التعليمية: وهي أدوات يتوصل بها المعلم لتحقيق أهداف التعليم، ويندرج تحت الوسائل كل ما يستعان به لتسهيل التعليم.
-----
رابعًا: الأنشطة التعليمية:
ويقصد بها الجهد العقلي أو الحركي أو الحسي.. الذي يبذله المتعلم من أجل بلوغ هدف ما، أي أن النشاط محدد بمحتوى المادة وأهدافها، وله خطة بسير عليها وهدفا يسعى لتحقيقه؛ وقد نربط الأنشطة أحيانا بالخبرات، فنقول: الأنشطة والخبرات، فالخبرة مواقف مر بها التلميذ بنفسه فتعلمها بطريقة مباشرة، فمثلا الحديث عن مدينة قسنطينة بالنسبة للمتعلم ليس كزيارته إليها بنفسه، لذا فالمرور بالخبرة يؤدي دائما إلى التعلم الفعَّال.
أسس اختيار الأنشطة التعليمية:
1) أن يكون المعلم واعٍ بأهمية الأنشطة التعليمية، ودورها في إكساب المتعلم المعارف والمهارات المدروسة...
2) أن يخطط للأنشطة من حيث كمها، ونوعها، واستعمالها في موضعها المناسب..
3) أن يهيئ كل الإمكانات المتاحة (بشرية كانت أم مادية..) التي تساعد على أداء الأنشطة التعليمية.
4) أن يعمل على ربط الأنشطة لحاجات المتعلم واهتماماته وميوله.
5) أن يشرك الطلبة في التخطيط للأنشطة التعليمية.
----
خامسًا: التقويم:
هو عمليـة تشخيـص، وعـلاج لموقف التعلـم أو أحد جوانبه أوللمنهج كله، أوأحد عناصره، وذلك في ضوء الأهداف التعليمية، فالتقويم يكشف لنا عن مدى نجاح المنهج في تحقيق أهدافه، ومن ثم يزودنا بتغذية راجعة Feed back لإعادة النظر في عناصر المنهج بعد تحديد جوانب القوة وتعزيزها وجوانب الضعف وتداركها.
---
سادسا: العناصر غير المباشرة للمنهاج:
هناك بعض العناصر التي يهتم بها المنهاج، ويعتبرها من العوامل التي تؤثر في بنائه، ويأخذها في الاعتبار في مختلف خطوات المنهاج ومراحله (التخطيط، التنفيذ، التقويم) ومن هذه العناصر غير المباشرة:
المتعلم، المعلم، النظام المدرسي، المحيط الأسري والاجتماعي، وسائل الإعلام، النظام الاقتصادي والسياسي، مكانة العلم والعلماء في المجتمع، … إلخ, التطورات والاكتشافات العلمية الحديثة.

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ الطريق الى النجاح 2015 ©