آخر المواضيع
Loading...

الأربعاء، 21 يونيو، 2017

المراحل الاساسية لنشر المقال في المجلات

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهلا بكم متابعي 

المراحل الاساسية لنشر المقال في المجلات

Aucun texte alternatif disponible.

المقال و نشره 
اهم خطوة رقم 1:
 المجلس العلمي لجامعتك، هل يعترف بالمجلة التي تنوي النشر فيها؟ بعضهم لا يعترف بمجلات ذات مستوى، فاحذر هذة النقطة و لقد و قع فيها البعض و خسر مقاله المصيري.
 حاول من الاول معرفة المجلات التي يعترف بها المجلس. عادتا ما يكون الجواب صنف أ. لا اخي حاول ان تاخذ اسماء المجلات.الافضل ورقة فالثقة في الوثيقة.
 المؤطر قد يكون عائقا اساسيا في النشر، التفاهم معه امر لا مفر منه.


خطوة رقم 2: المقال
 ان يكون المقال بالانجليزية الجيدة و ذلك بالاستعانة من ..... او ستجد بعض المجلات لديها اختصاصيين في المجال و مترجمون طبعا بمقابل و حسب علمي ليس بالمبلغ المستحيل.
ان ناخذ بعض المراجع من المجلة التي تريد ان تنشر فيها، و هذا اكبر دافع لقبول مقالك (سر).
ان تقترح 03 او 04 محققين من طرفك حتى تسرع عملية التقييم، طبعا اسم مؤطرك لا يكون معهم.
ان نرسل لهم المقال في نموذجهم.
 ان تاخذ مقال قريب لموضوعك و تاخذه كنموذج – كهيكل لمقالك حتى تقلل الملاحظات.

خطوة رقم 3 :
 عند ارسالك المقال يستقبله المسؤول الاول – نظرة سريعة على الموضوع و على الانجليزية و على ان كنت قد اخذت بعض المراجع من المجلة او لا ثم يبعث لك القرار: يردك ردا جميلا،أو يقبل و يعلمك بان المقال سيحول الى المحققين. عادة من 02 الى 04 حسب المجلات.
 المحقق يبدا بالتنقيب و الملاحظات و ترسل اليك الخلاصة من المسؤول الاول: مرفوض، مقبول مع تصحيح كامل، مقبول مع تصحيح بسيط. و تبدا عملية المد و الجز لمدة شهور حتى يتم القبول النهائي.
 لا تفرح و ترى الدكتوراه امامك لان امامك شوطا اخر

الخطوة رقم 04 :
 سيخبرونك متى سينشرون مقالك بما يسمى وعد بالنشر، قد ينشرون العنوان و الملخص في حين و صول عددك للنشر.
 المجلس العلمي، هل يقبل هذا الوعد؟ هل يؤمن الا بالملموس و مشاهدة المقال كاملا منشورا؟

مشكلة النشر: انك لا تستطيع ان ترسل الى مجلتين او 03 في نفس الوقت، يجب ان تنتظر رد الرفض من الاولى حتى تستطيع مراسلة الثانية. ا قد تقع في مشاكل انت في غنى عنها. لا تنسى ان اسم المؤطر معك و سمعته ان كان من اصحاب الكلمة العلمية المسموعة.
هذه هي المراحل الاساسية، قد تفوتني اشياء و الكمال لله.
 الدين النصيحة: ايها الباحث، لا تبخس عملك و لا تقبل ان يبخس الناس عملك. ما تراه انت او غيرك لا يساوي النشره في مجلة صنف 0 ، يراه غيرك جوهرة. و قد حدث أنه وُجد من بخسه الغير ثم بخس هو عمله ثم عافه ثم كرهه ثم تركه ثم عاد اليه لانه لم يستطع ان يكتب غيره، فارسله الى مجلة قوية تحت تهديد المؤطر ونهاية المدة، هذا الباحث لا يؤمن بما ارسله، فجاء الرد بالموافقة، و اصبح دكتورا و هو الان على ابواب البروفسوريا.
ومن هنا البوابة الجزائرية للمجلات العلمية :

منقول

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ الطريق الى النجاح 2015 ©